• 16 أبريل 2024

قام المواطن التركي جزمي فضلة، بصناعة مجسم للطفل السوري “أيلان” الذي انتشرت قصته لقساوتها حول العالم إثر غرقه في البحر المتوسط عام 2015.
التركي “فضلة” المقيم في ولاية “وان” جنوب شرقي البلاد، صنع التمثال بحديقة منزله من الثلوج المتساقطة، في خطوة منه للتذكير بمعاناة السوريين خلال الحرب الدائرة في بلدهم، والعذاب الذي يعيشه اللاجئين.
وأوضح “فضلة”، أنه استخدم الثلوج والطلاء الزيتي في تشكيل المجسم الذي يذكر بالطفل “أيلان” الذي لفظته أمواج البحر إلى شاطئ مدينة بودروم التركية بعد غرق قاربهم المطاطي المتجه إلى اليونان بطرق غير شرعية.
ويذكر أن ،آﻳﻼﻥ ﻛﺮﺩﻱ ‏( 2012 – 2 ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ 2015 ‏) ﻭﺍﺷﺘﻬﺮ ﻓﻲ ﻭﺳﺎﺋﻞ ﺍﻹﻋﻼﻡ ﺑﺎﺳﻢ ﺁﻻﻥ ﺍﻟﻜﺮﺩﻱ ﻧﺴﺒﺔ ﺇﻟﻰ ﻋﺮﻗﻴﺘﻪ ﺍﻟﻜﺮﺩﻳﺔ . ‏ ﻫﻮ ﻃﻔﻞ ﺳﻮﺭﻱ ﺻﻐﻴﺮ ﻟﻢ ﻳﺘﺠﺎﻭﺯ ﺍﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﻤﺮ، ﻣﺎﺕ ﻏﺮﻗﺎً ﻭﺻﻌﻘﺖ ﺻﻮﺭﺗﻪُ ﻋﻠﻰ ﺷﺎﻃﺊ ﺗﺮﻛﻲ ﺿﻤﻴﺮ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ، ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﻭﺟﺪﻩ ﺷﺮﻃﻲ ﺗﺮﻛﻲ، ﺣﻴﺚ ﻛﺎﻥ ﺑﺮﻓﻘﺔ ﻭﺍﻟﺪﻳﻪ ﻭﺃﺧﻴﻪ ﻓﻴﻤﺎ ﻛﺎﻧﻮﺍ ﻳﺤﺎﻭﻟﻮﻥ ﺍﻟﻮﺻﻮﻝ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻴﻮﻧﺎﻥ ﺑﻮﺍﺳﻄﺔ ﻗﺎﺭﺏ ﺻﻐﻴﺮ ﺍﻧﻄﻠﻖ ﻣﻦ ﺳﻮﺍﺣﻞ ﺗﺮﻛﻴﺎ ﻭﻫﻮ ﻣﺤﻤﻼً ﺑﺎﻟﻼﺟﺌﻴﻦ ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﻴﻦ ﺍﻟﻬﺎﺭﺑﻴﻦ ﻣﻦ ﺟﺤﻴﻢ ﺍﻟﺤﺮﺏ ﺍﻷﻫﻠﻴﺔ ، ﻭﻏﺮﻕ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﺤﺮ ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﺇﻧﺰﻟﻖ ﻣﻦ ﻳﺪ ﻭﺍﻟﺪﻩ ﻋﻘﺐ ﺍﻧﻘﻼﺏ ﺍﻟﻘﺎﺭﺏ ﻓﻲ ﻋﺮﺽ ﺍﻟﺒﺤﺮ ﺍﻟﻤﺘﻮﺳﻂ ، ﻭﺗﻮﻓﻲ ﻣﻌﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺎﺩﺙ ﻭﺍﻟﺪﺗﻪ ﻭﺃﺧﻮﻩ ﻓﻲ ﺣﺎﺩﺙ ﻣﺄﺳﺎﻭﻱ ﻫﺰ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﺃﺟﻤﻊ ﻭﺃﻋﻄﻰ ﺑﻌﺪﺍً ﺁﺧﺮ ﻟﻤﻌﺎﻧﺎﺓ ﺍﻟﻼﺟﺌﻴﻦ ﻓﻲ ﻛﻞ ﻣﻜﺎﻥ . ﺩﻓﻦ ﺁﻻﻥ ﻓﻲ 4 ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ 2015 ، ﻓﻲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻋﻴﻦ ﺍﻟﻌﺮﺏ ﺷﻤﺎﻝ سوريا

فريق التحرير

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *