• 2 يوليو 2022
 بداية الموسم السياحي في مدينة أماسيا التاريخية

بداية الموسم السياحي في مدينة أماسيا التاريخية

تحتضن مدينة “أماسيا” التركية، على أرضها حضارات الحثيين والفرس والرومان والعثمانيين، وهي تتجهز في هذا الوقت من كل عام، لاستقبال زوارها المستمتعين بجمالها الطبيعي والتاريخي.

يفوح كل ركن من أركان المدينة بعبق التاريخ، فهي تشبه المتحف المفتوح في الهواء الطلق بجمالها الطبيعي والثقافي وتاريخها، وتصيب زوارها بالحيرة والدهشة والانبهار.

وبحديث لوالي “أماسيا” “مصطفى ماصتلي” للأناضول قال : ” أماسيا منطقة حضارية مهمة تاريخياً وثقافياً، وعدد السياح القادمين إلى الولاية زاد بشكل كبير بفضل الاستثمارات الكبيرة في السنوات الأخيرة”.

اقرأ أيضاً: أردوغان … ندعم الناتو ولكن دون الموافقة على جميع المقترحات

وأضاف : ” أماسيا هي كما كانت في القدم واحدة من أكثر المدن أمناً. ونحن نشعر بالسعادة من استضافة الضيوف القادمين إلى الولاية”.

وعن إجراءات السلطات المحلية لاستقبال الزوار المحليين والسياح في المدينة قال : ” لقد اتخذنا كانت التدابير الأمنية والصحية لإنجاح الموسم السياحي. إن شاء الله سيكون هذا الموسم أفضل من السابق”، ويضيف : ” إن الموسم السياحي بدأ بشكل جيد هذا العام بعد التخلص من تبعات جائحة كوفيد- 19″.

وتقع المدينة عاصمة ولاية “أماسيا” بين الجبال فوق ساحل البحر الأسود عند واد ضيق يسمى “هرشينا”، على ضفاف نهر “يشيل إيرمق” الذي يتدفق متعرجا بين صخرتين عملاقتين.

وتعد المقابر المحفورة في الصخور والتي يبلغ ارتفاعها مئة متر من أبرز المعالم السياحية في أماسيا من خلال شكلها المعماري، وتم بناؤها على السفوح الجنوبية لجبل “هرشينا” من أجل ملوك مملكة “بونتوس” أو البنطس التي استمرت من 333 قبل الميلاد إلى 23 قبل الميلاد.

محرر مرحبا تركيا

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.