تخرجت من المدرسة بالرغم من عمرها المتقدم

 تخرجت من المدرسة بالرغم من عمرها المتقدم
إعلان
تحلم السيدة (مياس بولات) المقيمة في منطقة (باياص) في ولاية (هاتاي)، التي تخرجت من الثانوية في سن 61 بدعم من أولادها وأحفادها، بدراسة الشريعة الإسلامية في الجامعة.
وكانت (بولات)، التي تملك 5 أبناء وحفيدين، قد تخرجت من المدرسة الابتدائية قبل 47 عاماً.
(بولات)، التي لم تستطع مواصلة تعليمها بسبب الصعوبات المالية، تخرجت من المدرسة الثانوية بالتعليم المفتوح في عام 2013، حيث بدأت دراستها مع ابنتها (فردان بولات) في عام 2010، وشعرت بسعادة عارمة لتخرجها في نفس الفترة مع ابنتها.
دخلت (بولات)، التي قررت استكمال تعليمها، إلى التعليم المتوسط المفتوح عام 2013 وأنهته خلال فترة قصيرة.
في حديثها إلى وكالة (الأناضول التركية)، قالت (بولات): ” بدعم من أطفالي، بدأت الحياة التعليمية بعد سنوات”.
أكدت أيضا أنها نجحت في دروسها بعزم وإصرار وذلك من خلال المذاكرة في أوقات الفراغ المتبقية بعد الانتهاء من أعمال المنزل.
وأضافت (بولات) قائلةً: “شجعني الأطفال للذهاب إلى المدرسة، إذ كنت أبقى وحدي في المنزل، لذلك بدأت المدرسة الثانوية مع ابنتي، لبعض الوقت، تسابقنا مع ابنتي قائلين أي واحدة منا ستنتهي من دراستها قبل الأخرى، لقد كنت أشعر بالضجر عندما لم أتمكن من اجتياز بعض الامتحانات، لكن حتى ذلك كان مصدر سعادة بالنسبة لي، الحمد لله أنني أنهينا دراستنا الثانوية بالدراسة معًا، لا يوجد عمرٌ مخصصٌ للتعلّم، وآمل أن أبدأ الجامعة بعد التخلص من وباء الكورونا، آمل أن يكون هذا الجهد قدوة للشباب من حولي”.
و بحسب ترجمة مرحبا تركيا قالت (فردانة بولات) صاحبة ال 35 عاما، ابنة (مياس بولات)، إنه لم يكن لديها فرصة للذهاب إلى المدرسة بعد المدرسة الابتدائية، وإنها التحقت بالتعليم المفتوح أخيراً.
وقالت (فردانة بولات) أيضاً: “فكرت والدتي بردود أفعال المجتمع المحيط وقالت “ماذا سأفعل بعد هذا العمر”، ثم بدا جميلًا وعشنا متعة الامتحانات مع والدتي، وأنا أقدر مثابرتها وأنا فخورة بها، أريدها أن تلتحق بالجامعة”.
قال (سنان كوجولو)، مدير مركز التعليم العام في (باياص)، “إن (مياس بولات) أكملت بنجاح المدرسة الثانوية المفتوحة وقدمت لها شهادتها شخصياً”.
 
 
Ad
Ad1

مشاركة الخبر

فريق التحرير

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.