تركيا.. وجهة عالمية لأحدث تقنيات الجراحة التجميلية

 تركيا.. وجهة عالمية لأحدث تقنيات الجراحة التجميلية
إعلان

تمكنت تركيا خلال السنوات الماضية، من إحراز تطورات كبرى في مجال الجراحة التجميلية وخاصة جراحة الأنف، ما جعلها مقصدا للجراحين التجميليين الراغبين بالتدرب على آخر التقنيات الحديثة في هذا المجال.
وقال رئيس الجمعية الأوروبية لجراحة الأنف وأخصائي الجراحة التجميلية، الأستاذ الدكتور ناظم جركش، إن تركيا تمكنت خلال السنوات الماضية من تحقيق تطورات كبرى في مجال الجراحة العامة والجراحة التجميلية.
جاء ذلك في معرض تقييم أجراه جركش حول التطورات التي حققتها تركيا في مجال الجراحة التجميلية، على هامش أنشطة الدورة التخصصية في جراحة الأنف التجميلية، المنعقدة في مستشفى “فلورنس نايتنغيل” بمدينة إسطنبول.
** دورة جراحة الأنف التجميلية
وأوضح جركش أن التطورات التي شهدتها تركيا دفعت مستشفى “فلورنس نايتنغيل”، إلى تنظيم دورات سنوية في مجال تحسين مهارة الأطباء في استخدام تقنيات الجراحة التجميلية.
وتابع: “شهد هذا العام، تنظيم النسخة السادسة من دورة جراحة الأنف التجميلية التخصصية، في مستشفى فلورنس نايتنغيل، بمشاركتي ومشاركة مجموعة من الأطباء المتخصصين في هذا المجال”.
وقال جركش “نهدف من خلال هذه الدورة إلى تدريب الجراحين التجميليين المحليين والأجانب، على تحسين مهاراتهم في استخدام تقنيات الجراحة التجميلية بصورة عامة والجراحة الروبوتية بشكل خاص”.
وأضاف: “شهدت الدورة الحالية مشاركة متميزة للعديد من الجراحين التجميليين الذين أتوا من خارج البلاد، للتدرب على تقنيات الجراحة التجميلية الحديثة وخاصة في مجال جراحة الأذن والأنف والحنجرة”
وشدّد على أن “التدريب كان نوعيا ومهما للجراحين التجميليين لاستكشاف أحدث التقنيات التي وصل لها العلم في مجال الجراحة التجميلية وجراحة الأنف”.
ولفت جركش إلى أن “الدورة التدريبية تضمنت هذا العام إجراء 10 عمليات جراحة روبوتية، ما وفر للجراحين القادمين من الخارج وأطباء الأذن والأنف والحنجرة، الاطلاع على أحدث التقنيات في مجال الجراحة الروبوتية”.
وتابع: “تم بث جميع العمليات الجراحية العشرة إلى قاعة الدورة التدريبية على الهواء مباشرة بواسطة الكاميرات، ما وفر لـ 250 مشاركا في الدورة التدريبية، وبينهم 200 طبيب أجنبي، الاطلاع على العمليات الجراحية بشكل مباشر”.
ولفت جركش إلى أن “المشاركين الأجانب الذين قدموا إلى تركيا من 36 بلدا، في مقدمتهم الولايات المتحدة والبرازيل وكولومبيا والصين، اطلعوا من خلال الدورة على أساليب مختلفة لجراحة الأنف التجميلية”.
** الجراحون الأجانب يريدون التعلم من الأتراك
وأكد جركش على أن “الدورة وفرت للجراحين المشاركين طرح أبرز المشاكل التي تواجههم خلال إجرائهم العمليات التجميلية، والاستماع إلى الطرق الناجعة التي تضمن حل تلك المشاكل”.
وأضاف أن الجراحين الأجانب أبدوا حرصا على التعلم من نظرائهم الأتراك، والاطلاع على أبرز الوسائل والطرق الحديثة لعمليات الجراحة التجميلية.
ولفت جركش إلى أن “تركيا باتت مركز استقطاب حقيقي في مجال الجراحة التجميلية، وخاصة الجراحة التجميلية للأنف، وأن ذلك يعود إلى التطورات التي أحرزتها تركيا في مجال الجراحة التجميلية والثقة الذي تمكن هذا القطاع من بنائها مع المرضى”.

Ad
Ad
Ad1

Ad

فريق التحرير

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.