• 19 مايو 2024

تشاووش أوغلو: جهود تركيا وقطر بشأن غزة تستحق التقدير

قال رئيس الوفد التركي بالجمعية البرلمانية لحلف شمال الأطلسي، مولود تشاووش أوغلو، الثلاثاء، إن جهود أنقرة والدوحة بشأن غزة تستحق التقدير، مؤكدا اتخاذ البلدين الخطوات اللازمة بهذا الصدد.

وزير الخارجية السابق النائب بالبرلمان التركي تشاووش أوغلو، وصل الدوحة للمشاركة في منتدى قطر الاقتصادي، وأجاب على أسئلة الصحفيين عقب حديث له خلال ندوة بعنوان “مستقبل الشرق الأوسط بعد حرب غزة”.

وأكد تشاووش أوغلو دعم تركيا لوساطة مصر وقطر بشأن غزة.

ولفت إلى إيلاء أنقرة والدوحة الأهمية اللازمة لقضية غزة، مؤكدا اتخاذ البلدين الخطوات اللازمة في هذا الصدد.

وأضاف: “أعلن الرئيس رجب طيب أردوغان، إنهاء التجارة مع إسرائيل التي تواصل مجازرها الوحشية في غزة… أوقفت تركيا تجارتها مع إسرائيل البالغ حجمها نحو 10 مليارات دولار”.

وأوضح أن تركيا تدخلت أيضا في قضية الإبادة الجماعية المرفوعة ضد إسرائيل أمام محكمة العدل الدولية.

ولفت تشاووش أوغلو إلى أن تركيا تحتل المرتبة الأولى بين الدول التي تقدم المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة.

وتابع: “تركيا تقوم بدورها في هذا الصدد، ودولة قطر تتخذ الخطوات اللازمة فيما يتعلق بالمساعدات الإنسانية ووضع الأسرى ووقف إطلاق النار”.

ونوه بالمحادثات المتواصلة بين وزير الخارجية التركي هاكان فيدان ورئيس الوزراء ووزير خارجية قطر محمد بن عبد الرحمن آل ثاني حول غزة، وبذلهم الجهود بشأن هذه القضية.

وتقود قطر إلى جانب مصر والولايات المتحدة وساطة لإنهاء الحرب الإسرائيلية على غزة، ونجحت في إبرام هدنة بين تل أبيب وحركة حماس، استمرت أسبوعا حتى مطلع ديسمبر/ كانون الأول الماضي، وأسفرت عن تبادل أسرى ومحتجزين بين الطرفين، ودخول كميات محدودة من المساعدات الإنسانية إلى القطاع المحاصر.

ولم تثمر جهود مماثلة للدول الـ3 في الوصول بعد لهدنة جديدة رغم اجتماعات متكررة بين باريس والقاهرة والدوحة.

وخلَّفت الحرب الإسرائيلية على غزة المتواصلة منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول 2023، عشرات آلاف الضحايا المدنيين، معظمهم أطفال ونساء، ودمارا هائلا، ما أدى إلى مثول إسرائيل أمام محكمة العدل الدولية بتهمة ارتكاب “إبادة جماعية”.​​​​​​​

اقرأ أيضا: اتفاق مع أذربيجان لنقل غاز تركمانستان إلى تركيا

اقرأ أيضا: فيدان: قتل إسرائيل الفلسطينيين بشكل ممنهج إبادة جماعية

محرر مرحبا تركيا

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *