logo

مرحبا تركيا





يجب تفعيل "Javascript" في محرك البحث الخاص بك لعرض موقع الويب
search icon
air icon
stat icon
select place for air
-
°
air now
-
-
air after 5 day icon
-°/-°
-
air after 4 day icon
-°/-°
-
air after 3 day icon
-°/-°
-
air after 2 day icon
-°/-°

أسعار صرف العملات امام الليرة التركية


مبيع
شراء
foreign currency usd
-
-
-
foreign currency euro
-
-
-
foreign currency pound
-
-
-
foreign currency Saudi riyal
-
-
-
foreign currency Qatari Riyals
-
-
-
foreign currency Kuwaiti Dinar
-
-
-


foreign currency gold
-
-
-

ثورة الليثيوم في تركيا

ثورة الليثيوم في تركيا
date icon 38
18:17 03.02.2021
mar7abatr admin
مرحبا تركيا

تستمر أهمية “الليثيوم”، المعروف باسم زيت المستقبل أو الذهب الأبيض، في النمو مع التقنيات الناشئة، خاصة في الآونة الأخيرة، فإن الزيادة في الاهتمام بالسيارات الكهربائية والروبوتات تضع “الليثيوم” في المقدمة باعتباره المادة الرئيسية لوحدات تخزين الطاقة التي تحتاجها هذه الآلات.

وبحسب ترجمة مرحبا تركيا افتتحت شركة “Eti Maden” التي تحول خام “البورون” التركي إلى “الليثيوم” منشأة إنتاج كربونات الليثيوم في نهاية ديسمبر 2020.

نتيجة لأنشطة البحث والتطوير المحلية مائة بالمائة في منشأة انتاج كربونات الليثيوم تمكن المصنع من إنتاج “الليثيوم” من النفايات السائلة المتولدة أثناء إنتاج “البورون” المكرر وسيتم في المقام الأول انتاج 10 أطنان سنويا من “الليثيوم” وإذا تم تفعيل المؤسسة الصناعية بكامل طاقتها فمن المتوقع أن يلبي المصنع نصف احتياجات تركيا من “الليثيوم” وهو ما يعادل سنويا 600 طن.

تنص وزارة الطاقة والموارد الطبيعية على أن إنتاج “الليثيوم” بهذه الطريقة هو الأول في العالم ويتم تطبيقه فقط من قبل شركة “Eti Maden” وفي أغسطس 2020، تم توقيع عقد بناء أول منشأة لإنتاج بطارية “أيون الليثيوم” في تركيا والتي سيتم إنشاؤها بواسطة “ASPILSAN Energy” في “قيصري” وتم الإعلان عن الاستعدادات اللازمة.

تأثير إنتاج الليثيوم المحلي على الاقتصاد التركي

في تركيا، التي لديها 73 في المئة من احتياطيات “البورون” في العالم، توجد رواسب البورون في “Balıkesir ،Bigadiç وKütahya ،Emet و Eskisehir ،Kırka” والتي تحتوي على كميات نسبية معينة من “الليثيوم”، ولكن بما أن طريقة الإنتاج التقليدية ليست اقتصادية لم يتم تقييم “الليثيوم” في نفايات البورون حتى الآن ونتيجة لثلاث سنوات من أنشطة البحث والتطوير في “Eti Maden”.

سيبدأ إنتاج الليثيوم من النفايات السائلة المتولدة أثناء إنتاج “البورون” المكرر وبهذه الطريقة سيتم إنتاج “كربونات الليثيوم” ومنتجات “البورون” القابلة للبيع عن طريق تحلل “البورون” و”الليثيوم” في النفايات.

اكتسبت “Eti Maden” مكانا مهما في سوق منتجات التنظيف من خلال إنتاج مواد التنظيف من منتجات “البورون” في السنوات الأخيرة.

عندما يعمل مصنع “الليثيوم” الخاص بشركة “Eti Maden” بكامل طاقته سيتم منع الواردات الخارجية “لليثيوم” والتي تعادل 20 مليون دولار سنويا.

زادت في تركيا القدرة الانتاجية من منتجات “البورون” من 730 ألف طن في عام 2002 إلى 2 مليون 753 ألف طن في عام 2020.

يمكن أن يكون إنتاج “الليثيوم” في تركيا بداية لنطاق جديد في جميع بطاريات التكنولوجيا الذكية، وخاصة السيارات الكهربائية والأدوات الكهربائية المحمولة والأجهزة المنزلية الصغيرة والأجهزة اللوحية والهواتف.

من المتوقع أن يؤدي التوسع في السيارات الكهربائية ونشر السياسات البيئية التي يجب إدخالها بسبب ظاهرة الاحتباس الحراري الى الزيادة في الحد من انبعاثات “ثاني أكسيد الكربون”، ويؤدي ذلك إلى زيادة الطلب على “الليثيوم” وهو مصدر طاقة قابل للتخزين في تركيا وحول العالم وأكثر ملائمة للبيئة.

بمفهوم التركيز على إعادة التدوير والإنتاج المستدام من خلال انتاج “الليثيوم” سيتم تقليل الاحتياج من مخازن النفايات الصناعية وهذا سيوفر من تكلفة تخزين النفايات 1 مليون و300 ألف دولار سنويا.

وبهذه الطريقة سيتم معالجة 440 ألف متر مكعب من النفايات السائلة سنويا وسيتم استعادة 90 في المائة من هذه السوائل والحصول على المياه النظيفة من عملية المعالجة التي تعد فائدة أخرى من فوائد هذا الاستثمار ومن المتوقع أن يوفر إنتاج “الليثيوم” من نفايات “البورون” لتركيا العديد من المزايا.

من بين فوائد إنتاج “الليثيوم” في المقام الأول فتح مجال جديد للعمالة، زيادة نسبة استخدام الأجهزة التي تحتاج “الليثيوم” المنتجة محليا، انخفاض تكلفة استيراد “الليثيوم” والحصول على تكنولوجيا إنتاج “الليثيوم” الذي سيكون الأعلى قيمة بين المواد الخام في المستقبل ومن خلال تطوير هذه الفكرة الابتكارية ستعزز تركيا قدرتها في المنافسة الدولية.

بالإضافة إلى ذلك وفقا لتقارير وسائل الإعلام الأوروبية فإن حقيقة أن السيارات الكهربائية التي سيتم إنتاجها في تركيا ستعمل مع البطاريات المطورة محلياً ستعطي أيضا سيارة تركيا الكهربائية ميزة سعرية مثيرة للاهتمام.

التطورات على الليثيوم في الاتحاد الأوروبي

تتضمن قائمة الاتحاد الأوروبي للمواد الخام الهامة التي تم إعدادها في عام 2017 “الكوبالت” و”الجرافيت” الطبيعي و”السيليكون” المستخدم في إنتاج البطاريات، بينما تم تضمين “الليثيوم” أيضا في القائمة التي تم تحديثها في سبتمبر 2020.

وسيلعب “الليثيوم” في الاتحاد الأوروبي دورا هاماً في المستقبل القريب.

 يتم شرح “وسائل التنقل بدون انبعاثات الغازات الضارة” على أن البشر سيتمكنون من استخدام وسائل التنقل من دون الانبعاثات الكربونية الضارة وفي هذا السياق من الضروري الذهاب إلى المسافات القريبة سيرا على الأقدام أو بالدراجة ويجب تفضيل السيارات الكهربائية بدون انبعاثات “الكربون” إذا كانت السيارة ستستخدم.

“الصفقة الخضراء” هي صفقة تحقق التنقل من دون انبعاثات الغازات الضارة والاهتمام بالطبيعة وتحسين جودة حياة الانسان والنجاح من دون الاعتماد على استخدام مصادر النمو الاقتصادي بحلول سنة 2050، وقالت رئيسة مفوضية الاتحاد الأوروبي “أورسولا فون دير لين”، فإن اتفاقية “الصفقة الخضراء” لن تحسن فقط نوعية الحياة والبيئة، ولكنها ستجعل الشركات أكثر ابتكارا.

أنشأ الاتحاد الأوروبي “تحالف البطارية الأوروبي” في عام 2017 ومن أهداف هذا التحالف توفير وسائل تنقل منخفضة الانبعاثات الغازية، زيادة سعة انتاج البطاريات وزيادة سعة تخزين الطاقة وتعتبر هذه الأسباب استراتيجية اقتصادية هامة عند الاتحاد الأوروبي.

في عام 2017 عندما تم تأسيس التحالف، لم يكن هناك تقريبا أي إنتاج لخلايا البطاريات في أوروبا، وكانت حصة الاتحاد الأوروبي حوالي 3 في المائة من السوق العالمية، وبالتالي خلقت صورة الاحتياج الدائم للاتحاد الأوروبي عند المزودين الأجانب لخلايا البطاريات.

يهدف “تحالف البطارية الأوروبي” إلى ضمان تلبية إنتاج البطاريات في الاتحاد الأوروبي للطلب المحلي بحلول عام 2025.

وقد ضمن التحالف حتى الآن المشاركة الصناعية لـ 440 جهة فاعلة والتزام استثماري بحوالي 100 مليار يورو.

يخطط الاتحاد الأوروبي لإنشاء سلسلة قيمة متكاملة داخل القارة، بدءا من معالجة المواد الخام اللازمة لخلايا البطاريات إلى الإنتاج وإعادة التدوير، وللقيام بذلك أصدر الاتحاد خطة العمل الاستراتيجية للبطاريات في 17 أيار 2018.

ما الذي يجري في العالم بخصوص الليثيوم؟

تؤكد البلدان التي تتخذ إجراءات بشأن إنتاج “الليثيوم” والبطاريات بشكل عام على أهمية الاقتصاد الدوري والمستدام، الذي يساهم في انتاج الطاقة النظيفة والتنقل من دون انبعاثات الغازات الضارة، زيادة سعة تخزين الطاقة والقدرة على توفير إنتاج بأقل قدر من النفايات.

تمول ألمانيا حوالي 3 مليارات يورو للمشاريع المتعلقة بالبطاريات وتهدف أوروبا في المستقبل القريب إلى إنتاج خلايا البطاريات الصديقة للبيئة مما يخلق عشرات الآلاف من الوظائف الجديدة.

على الرغم من أن أوروبا لديها احتياطيات وفيرة من الليثيوم في البرتغال وجمهورية التشيك ودول الشمال الأوروبي، الا انه لا توجد مرافق لصقل “الليثيوم” لذلك يتم إرسال “الليثيوم” المستخرج في أوروبا إلى الصين للمعالجة.

عندما دخل تحالف البطاريات الأوروبي حيز التنفيذ كانت أوروبا متأخرة عمّا حققته آسيا بخمس سنوات في مجال صناعة البطاريات ولكن منذ عام 2017 تعمل أوروبا بسرعة كبيرة لمنافسة آسيا في هذا المجال.

Advertisements
التعليقات