• 23 يوليو 2024

حماس تعلن توجه وفدها إلى القاهرة السبت لاستكمال المباحثات

أعلنت حركة حماس أن وفدها سيتوجه إلى القاهرة، السبت، لاستكمال المباحثات غير المباشرة مع إسرائيل بشأن صفقة تبادل أسرى ووقف إطلاق نار في قطاع غزة.

وقالت الحركة في بيان: “في ضوء الاتصالات الأخيرة مع الإخوة الوسطاء في مصر وقطر، سيتوجه غدا السبت وفد حركة حماس إلى القاهرة لاستكمال المباحثات”، بحسب الأناضول.

وأضافت: “إذ نؤكد على الروح الإيجابية التي تعاملت بها قيادة الحركة عند دراستها مقترح وقف إطلاق النار الذي تسلمته مؤخرا، فإننا ذاهبون إلى القاهرة بنفس هذه الروح للتوصل إلى اتفاق”.

وتابعت: “عازمون مع قوى المقاومة الفلسطينية على إنضاج الاتفاق، بما يحقّق مطالب شعبنا بوقف العدوان بشكل كامل، وانسحاب قوات الاحتلال، وعودة النازحين، وإغاثة شعبنا وبدء الإعمار، وإنجاز صفقة تبادل جادة”.

والاثنين الماضي، أفادت قناة “القاهرة الإخبارية” (خاصة) بأن وفد حماس غادر القاهرة وسيعود إليها مرة أخرى برد مكتوب على مقترح مصري بشأن صفقة تهدئة في قطاع غزة.

وفي اليوم ذاته، أعلن وزير خارجية مصر سامح شكري، في كلمة بمنتدى دولي بالرياض، وجود مقترح من بلاده على طاولة المفاوضات بشأن التوصل إلى هدنة في غزة، داعيا الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي لدراسته، دون تفاصيل أكثر.

يأتي ذلك بالتزامن مع حديث إعلام عبري خاص، بينه موقع “واللا” وصحيفة “يديعوت أحرنوت” عن وصول مدير الاستخبارات المركزية الأمريكية “سي آي إيه” وليام بيرنز إلى مصر، الجمعة، للمشاركة في محادثات صفقة الأسرى بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية.

وبوساطة مصر وقطر ومشاركة الولايات المتحدة، تجري إسرائيل وحماس منذ أشهر مفاوضات غير مباشرة متعثرة للتوصل إلى اتفاق لتبادل الأسرى ووقف إطلاق النار.

وتسعى القاهرة حاليا إلى تمرير مقترح قدمته مؤخرا بشأن هذه الصفقة، من خلال تكثيف اتصالاتها مع حماس وإسرائيل بشأن “نقاط خلافية” بين الجانبين في المقترح، وفق ما أفاد إعلام مصري، الخميس.

فيما كشف إعلام أمريكي أن واشنطن تحاول أيضا الدفع من أجل إقرار المقترح المصري.

وتقدر تل أبيب وجود 133 أسيرا إسرائيليا في غزة، فيما أعلنت حماس مقتل 70 منهم في غارات عشوائية شنتها إسرائيل التي تحتجز في سجونها ما لا يقل عن 9 آلاف و500 فلسطيني.

وتتمسك حماس بإنهاء الحرب، وانسحاب الجيش الإسرائيلي، وحرية عودة النازحين إلى مناطقهم، وإدخال مساعدات إنسانية كافية، وإنهاء الحصار، ضمن أي صفقة لتبادل الأسرى.

يأتي ذلك بينما تشن إسرائيل منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، حربا مدمرة على قطاع غزة خلفت عشرات آلاف الضحايا معظمهم أطفال ونساء، فضلا عن دمار شامل وهائل في البنى التحتية والمباني، ما تسبب في كوارث وأزمات إنسانية.

وتواصل إسرائيل حربها رغم صدور قرار من مجلس الأمن بوقف إطلاق النار فورا، ورغم طلب محكمة العدل الدولية منها اتخاذ تدابير فورية لمنع وقوع “إبادة جماعية”، وتحسين الوضع الإنساني بغزة.

اقرأ أيضا: القاهرة الإخبارية: تقدم إيجابي في مفاوضات هدنة غزة

اقرأ أيضا: اتصالات مصرية مكثفة مع حماس وإسرائيل بشأن مقترح الهدنة


اكتشاف المزيد من مرحبا تركيا

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

محرر مرحبا تركيا

اترك رد

اكتشاف المزيد من مرحبا تركيا

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading