• 1 يوليو 2022
 خطة أردوغان لإعادة اللاجئين السوريين.. المزايا التشجيعية للعودة الطوعية

خطة أردوغان لإعادة اللاجئين السوريين (أو مشروع العودة الطوعية للاجئين السوريين)

خطة أردوغان لإعادة اللاجئين السوريين.. المزايا التشجيعية للعودة الطوعية

حظيت خطة أردوغان لإعادة اللاجئين السوريين بتفاعل كبير في الوسط الإعلامي التركي، لتبدأ التساؤلات عن ماهية الخطة وطريقة تنفيذها وتمويلها، إلا أن اللافت هو المزايا التشجيعية لمشروع العودة الطوعية للاجئين السوريين 2Y-1Ç، والتي بدأت التسريبات بالحديث عنها.

خطة أردوغان لإعادة اللاجئين السوريين

كشفت صحيفة صباح Sabah التركية عن تفاصيل الخطة التي أعلن عنها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مطلع هذا الشهر خلال كلمة ألقاها عبر الفيديو في مراسم افتتاح مشروع لمنازل الطوب في الشمال السوري.

وأوضح أردوغان أن المناطق التي تتمتع باستقرار سياسي وعسكري ستحظى بأولوية تنفيذ مشروع العودة الطوعية للاجئين السوريين فيها.

وأشارت الصحيفة إلى المشروع المتضمن بناء تجمعات سكنية جديدة تستوعب مليون إلى مليون ونصف لاجئ سوري؛ سيتم تنفيذه على 8 مراحل وهي:

  1. تبدأ العودة الطوعية للاجئين السوريين من المدن الكبرى التي تشهد اكتظاظ باللاجئين، مثل إسطنبول وأنقرة وقونية وغازي عنتاب وأضنة.

  2. تتم العودة الطوعية إلى المناطق التي تشهد استقرار عسكري وسياسي وأمني، حيث ستساهم مجالس محلية في 13 منطقة مختلفة بالمشروع، وبالأخص المجالس الموجودة في كل من اعزاز والباب وجرابلس ورأس العين وتل أبيض.

  3. تقوم 12 منظمة مجتمع مدني مثل الهلال الأحمر وهيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات “İHH” وغيرها، وبتنسيق مع إدارة الكوارث والطوارئ التركية “AFAD”؛ بإنشاء المساحات الجديدة المؤهلة لبناء المنازل والمرافق الاجتماعية.

  4. إقامة المناطق التجارية مثل الأسواق والمتاجر والمناطق الصناعية الصغيرة داخل التجمعات المزمع بنائها، مع توفير فرص العمل المناسبة لضمان استدامة الحياة اليومية.

  5. إنشاء البنى التحتية والفوقية، من طرقات وخدمات المياه والصرف والكهرباء وبناء المدارس والمستشفيات والمساجد.

  6. تقديم دورات تدريبية وورشات مهنية لتعليم الحرف، مع إمكانية تقديم قروض صغيرة ميسرة تدعم أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة لبدء العمل.

  7. التركيز على الأنشطة والفعاليات التعليمية، وبرامج إعادة التأهيل، والدعم النفسي للسوريين.

  8. طلب الدعم المادي واللوجستي من الصناديق التركية المحلية، والإقليمية والدولية، بما فيها المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

خطة أردوغان لإعادة اللاجئين السوريين - صورة توضيحية للتجمعات السكنية
خطة أردوغان لإعادة اللاجئين السوريين – صورة توضيحية للتجمعات السكنية

خطة أردوغان.. امتداد لسياسة إغاثة الملهوف

وتضمنت الكلمة التي ألقاها أردوغان العديد من الرسائل، خاصة وأنها جاءت خلال افتتاح وتسليم مشروع لمنازل جديدة تم بناءها عبر 12 منظمة غير حكومية وبالتنسيق من إدارة الكوارث والطوارئ “AFAD” ضمن حملة “نحن معاً، نقف إلى جانب إدلب”.

وبيّن أردوغان أن العمليات العسكرية التي اطلقتها تركيا في الشمال السوري ساهمت برفع وتيرة الأمان وعودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم وقال: “منذ أن بدأت تركيا عملياتها عبر الحدود في مواجهة المأساة الإنسانية المتفاقمة في سوريا عام 2016، عاد قرابة 500 ألف سوري إلى المناطق الآمنة التي أنشأتها حتى الآن”.

وقال الرئيس التركي في وقت لاحق عقب إحدى الاجتماعات الحكومية: “نعمل على إنشاء 200 ألف – 250 ألف وحدة سكنية في 13 منطقة على الأراضي السورية بتمويل من المنظمات الإغاثية الدولية، دراسات مؤسساتنا تظهر أن عدد اللاجئين المستعدين للعودة الطوعية إلى سوريا أكثر من مليون بكثير”.

مشروع العودة الطوعية للاجئين السوريين

كشفت مصادر خاصة لموقع تلفزيون سوريا؛ عن تفاصيل الخطة الأولية التي تم إعدادها ضمن مشروع العودة الطوعية للاجئين السوريين، المشروع الذي أعدته الحكومة التركية لتشجيع عودة مليون إلى مليون ونصف سوري إلى بلادهم طوعياً.

وتضمنت المعلومات التي كشفها المصدر؛ المزايا التشجيعية التي من المفترض أنها ستزيد من رغبة أكبر عدد ممكن من السوريين للعودة إلى بلادهم قبل موعد الاستحقاق الرئاسي والبرلماني القادم في تركيا (انتخابات 2023).

وأشار المصدر إلى الدور الكبير الذي ستلعبه إدارة الكوارث والطوارئ التركية (آفاد/ AFAD) في تنفيذ مشروع إعادة اللاجئين السوريين طوعياً، خاصة بعد اجتماعها مع عدد من منظمات المجتمع المدني التي تعمل على بناء مشاريع القرى السكنية للنازحين في الشمال السوري، حيث طلبت آفاد من المنظمات تقديم الدراسات اللازمة لتنفيذ خطة أردوغان لإعادة اللاجئين السوريين، ضمن مشروع العودة الطوعية للاجئين السوريين لتشمل عودة نحو 1.5 مليون شخص خلال 20 شهراً.

وبحسب الخطة المبدئية التي يتم تحضيرها؛ والقابلة للتغيير بحسب الدراسات والتوصيات اللاحقة؛ سيتم بناء 5 بلدات سكنية رئيسية في كل من الباب وعفرين واعزاز وإدلب وجرابلس وتل أبيض، إلى جانب بناء 5 بلدات سكنية أخرى أصغر من الرئيسية.

ومن المقرر أن تحتوي كل بلدة سكنية على كامل الخدمات الأساسية، من ماء وكهرباء وطرق إسفلتية وحدائق، إلى جانب بناء مدرسة ومسجد ومستوصف وسوق تجاري وصالات رياضية.

مزايا العودة الطوعية للاجئين السوريين

وكشفت المصادر المطلعة عن المزايا التشجيعية للعودة الطوعية، والتي سيحصل عليها أي سوري حال عودته إلى بلاده، وهي:

  • شقة تتراوح مساحتها بين 40 إلى 80 متر مربع، بحسب عدد أفراد الأسرة، مجهزة ومفروشة بكل ما يلزم.

  • إبقاء وثيقة / بطاقة الحماية المؤقتة (الكملك) قيد التفعيل، وعدم إبطالها لمن يعود إلى سوريا.

  • السماح للعائدين بزيارة تركيا 4 مرات سنوياً لمن يرغب.

  • استكمال الأطفال لتعليمهم المدرسي داخل البلدات وفق المنهاج التركي والحصول على شهادة تركية.

  • الحصول على بطاقة مساعدات (شبيهة بما يعرف بكارت الهلال الأحمر) من دون تحديد المبلغ المزمع منحه لكل فرد إلى الآن.

  • إمكانية حصول البعض في وقت لاحق على دعم لمشاريعهم التجارية في سبيل تحسين معيشتهم.

خطة أردوغان لإعادة اللاجئين السوريين - صورة من أحد المخيمات المؤقتة
خطة أردوغان لإعادة اللاجئين السوريين – صورة من أحد المخيمات المؤقتة

استقرار.. عيش.. عمل

أطلقت تركيا على خطة أردوغان لإعادة اللاجئين السوريين (أو مشروع العودة الطوعية للاجئين السوريين)؛ اسم (2Y – 1Ç) اختصاراً لثلاث كلمات هي:

  • Yerleş (استقر)

  • Yaşa (عِش)

  • Çalış (اعمل)

وتشير هذه الكلمات إلى المبادئ والقيم الأساسية التي يهدف إلى تحقيقها مشروع العودة الطوعية للاجئين السوريين، وهي تلبي المطالب المتكررة بضرورة تحقيق أوضاع معيشية والأمنية مناسبة تشجّع الراغبين بالعودة إلى سوريا والانخراط ضمن المشروع التركي الهادف إلى إعادة مليون ونصف لاجئ سوري إلى بلاده حتى منتصف عام 2023.

اقرأ أيضاً: وقف غازي يساهم في بناء قرية الموصياد في إدلب

أبناء ثقافة المهاجرين والأنصار

أكد أردوغان، في كلمة له خلال فعالية بمناسبة ذكرى تأسيس جمعية رجال الأعمال والصناعيين المستقلين الأتراك (الموصياد)؛ أن تركيا لن تطرد اللاجئين السوريين الموجودين على أراضيها.

وقال: “نحن أبناء ثقافة تدرك جيداً معنى المهاجرين والأنصار”، مشيراً إلى أن اللاجئين السوريين بإمكانهم العودة إلى بلادهم متى أرادوا، مردفاً: “أما نحن فلن نطردهم من بلادنا أبدًا”.

وأوضح الرئيس التركي أن أبواب تركيا ستبقى مفتوحة للسوريين، وتابع: “سنواصل استضافتهم ولن نرميهم في أحضان القتلة”.

واستدرك:” نعرف هجرة نبينا الحبيب ونعلم الفترة التي كان فيها من الأنصار، لهذا السبب فإننا نواصل طريقنا بنفس الفهم”.

وأكد أردوغان أنه سيقف إلى جانب السوريين الذين لجأوا إلى تركيا هرباً من الحرب الدئرة في بلدهم؛ حتى النهاية.

وتأتي خطة أردوغان لإعادة اللاجئين السوريين (أو مشروع العودة الطوعية للاجئين السوريين) 2Y-1Ç؛ ضمن سياسة تركيا لإعادة تنظيم التواجد السوري في البلاد خاصة مع ازدياد الضغط السياسي من المعارضة التركية على حزب العدالة والتنمية الحاكم، وسط تجاذبات وأجندات تحملها البرامج الانتخابية في البلاد قبل الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المزمع إجراءها في عام 2023.

كم حي مغلق بوجه الأجانب في تركيا؟ السوريين في تركيا 2022

المرأة الحديدية زعيمة المعارضة التركية تهاجم أردوغان واللاجئين السوريين في تركيا

ناشطة تدافع عن السوريين في تركيا وأردوغان يكسر الصمت في وجه المعارضة

وزير الداخلية التركي سليمان صويلو لن نسلم السوريين للظالمين | رسالة قوية

إعداد: فاضل محمد ماهر الحايك

فريق التحرير

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.