• 17 يونيو 2024

تُشارك نساء سوريات مع أطفالهن، بشكل ملحوظ، في دورات تعليم اللغة التركية المُفتتحة ضمن حملة “محو الأمية” التي أطلقها مؤخرًا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وعقيلته أمينة.

 

ففي قضاء “يايلاداغي” التابعة لولاية “هطاي” جنوبي تركيا، تشهد دورات اللغة التركية إقبالًا كبيرًا من النساء السوريات وأطفالهن الصغار، تحت إشراف مديرية التعليم.

وتتوافد النساء السوريات مع أطفالهن، إلى المركز المعني بتعليم اللغة التركية في “يايلاداغي”، 3 أيام في الأسبوع.

 

قالت المدرّسة التركية “غمزة يورت سَوان”،  إن معظم النساء اللاتي يُشاركن في دورات اللغة التركية، فقدن أزواجهن جراء الحرب في سوريا.

وأكّدت غمزة أن السوريات يتعلمن اللغة التركية بسرعة، وأنها تبذل جهودًا حثيثة لمساعدتهن في التمسك بالحياة وتشجيعهن على التعليم ورسم البسمة في وجوههن.

 

السورية “وصال” (30 عامًا)، قالت للأناضول، إنها تعلّمت القراءة والكتابة بفضل الدورة التي افتتحتها السلطات في “يايلاداغي”، وأنها سعيدة لذلك.

بدورها، أعربت السورية “فاطمة” (30 عامًا)، عن شكرها للرئيس التركي أردوغان، وجميع المساهمين في إطلاق حملة “محو الأمية”، والسماح للسوريين بالمشاركة فيها.


اكتشاف المزيد من مرحبا تركيا

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

فريق التحرير

اترك رد

اكتشاف المزيد من مرحبا تركيا

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading