logo

مرحبا تركيا





يجب تفعيل "Javascript" في محرك البحث الخاص بك لعرض موقع الويب
search icon
air icon
stat icon
select place for air
-
°
air now
-
-
air after 5 day icon
-°/-°
-
air after 4 day icon
-°/-°
-
air after 3 day icon
-°/-°
-
air after 2 day icon
-°/-°

أسعار صرف العملات امام الليرة التركية


مبيع
شراء
foreign currency usd
-
-
-
foreign currency euro
-
-
-
foreign currency pound
-
-
-
foreign currency Saudi riyal
-
-
-
foreign currency Qatari Riyals
-
-
-
foreign currency Kuwaiti Dinar
-
-
-
foreign currency Jordanian Dinar
-
-
-
foreign currency Libyan Dinar
-
-
-
foreign currency gold
-
-
-
foreign currency silver
-
-
-

ماذا كان حُلم أردوغان قبل دخوله المعترك السياسي؟

ماذا كان حُلم أردوغان قبل دخوله المعترك السياسي؟
date icon 38
17:02 05.04.2018

تناول الكاتب مُحمر فاريك، في كتابه “سنوات رجب طيب أردوغان”، الصادر عام 2015، حياة الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الشخصية والسياسية، مركّزاً على أهم الخطوات التي خطاها أردوغان، وأسهمت في تغيير وجه تركيا الداخلي والخارجي.

وفي المحور الأول من كتابه، يخصص الكاتب إطاراً للحديث عن الحياة الشخصية لأردوغان، كاشفاً عن حُلم أردوغان قبل دخوله المعترك السياسي.

وفي سياق ذلك، يُشير الكاتب إلى أنه عام 1973، وأثناء دراسته المرحلة الإعدادية، دخل أردوغان معترك الحياة السياسية من خلال الالتحاق باتحاد الطلبة الأتراك القومي “ذي الخلفية الإسلامية المحافظة”، مضيفاً أنه انضم إلى حزب السلامة القومي الذي أسسه نجم الدين أربكان، وهو في  سن الـ18.

ويتابع الكاتب موضحاً أن أردوغان وكان فاعلاً في الحركة الطلابية الشبابية للحزب، زائداً وفيما حصل على عرض من منتخب حي قاسم باشا ليصبح لاعباً لكرة القدم، حيث كان حلمه، عارضه والده في ذلك، مبيناً له أن المسيرة العلمية أفضل وأكثر ضماناً للمستقبل من كرة القدم.

التعليقات

أحمد حسن حجازي
05 04 2018 22:47
الله يوفقه ويعينه وينصره علي الغرب ويعلي به رايت الإسلام إذا كان يعمل لرفعها ولي اعلااها
زينب هرموزلو
06 04 2018 01:56
ربنا يحفظه انا اعتقد انه مجدد القرن الواحد والعشرين وباعث مجد الدولة العثمانية رجل قل إن تلدن النساء مثله
Zeynep Hürmüzlü
06 04 2018 01:57
ربنا يحفظه انا اعتقد انه مجدد القرن الواحد والعشرين وباعث مجد الدولة العثمانية رجل قل إن تلدن النساء مثله
محمد راجح يوسف دويكات - الأرض المقدسة التي بارك الله فيها للعالمين .
06 04 2018 03:30
كان والده على صواب ، الألعاب الرياضية مفسدة وملهاة عما ينفع الناس . مواقع الناس يختارها رب العالمين حسب اعتبارات لا يعلمها كلها إلّا هو سبحانه الذي يدعم من يرى فيه خيرا لتحقيق أمرِه سبحانه كما دعم ذا القرنين حين وجد فيه بذرة صالحة تحتاج إلى من يتعهدها لتصبح شجرة *[ وَيَسْأَلُونَكَ عَن ذِي الْقَرْنَيْنِ قُلْ سَأَتْلُو عَلَيْكُم مِّنْهُ ذِكْراً{83} إِنَّا مَكَّنَّا لَهُ فِي الْأَرْضِ وَآتَيْنَاهُ مِن كُلِّ شَيْءٍ سَبَباً{84} فَأَتْبَعَ سَبَباً{85} ] الكهف . أترون كيف أنه أضاف إلى أسباب الله سببا من عنده فاستحق أن يصل إلى ما وصل إليه .
ميلود
06 04 2018 03:35
نصره الله وأيده. أنا أعتبره خليفة المسلمين. زعيم مقدام و عظيم بأخلاقه ومبادئه وقيادته . لاشك أنه زعيم تاريخي صنع المعجزات وسيضل قدوة يدرس في التاريخ البشري. مؤمن صالح وفقه الله عزوجل في طريق الرشد والنجاح.