• 24 يوليو 2024

مكاسب هامة لـ تركيا في قمة الناتو بواشنطن

برزت في قمة حلف شمال الأطلسي “ناتو” المقامة في العاصمة الأمريكية واشنطن، قضايا مختلفة حملت مكاسب تهم تركيا.

وبحسب معلومات حصلت عليها الأناضول من مصادر دبلوماسية، الأربعاء، ستقام قمة الحلف المقبلة في 2025 في هولندا، فيما ستقام قمة 2026 في تركيا.

  • مكافحة الإرهاب

من الإنجازات المهمة في مكافحة الإرهاب، والتي تحظى باهتمام كبير بالنسبة لتركيا، تحديث الوثيقة التي تحدد استراتيجية الناتو بشأن هذه القضية.

وأشار البيان الختامي للحلف إلى مكافحة الإرهاب باعتبارها ثاني أكبر تهديد يواجه الناتو.

من ناحية أخرى، تم التأكيد مرة أخرى في قمة واشنطن هذا العام على القرار الذي تم اتخاذه في قمة فيلنيوس العام الماضي والذي يقضي بضرورة عدم فرض الأعضاء في الحلف عقوبات على بعضهم البعض،

  • حماية الأعضاء من التهديد الباليستي

تطرقت القمة إلى تزايد التهديدات المتعلقة بالدفاع الصاروخي الباليستي، وبرزت إعادة قبول الالتزام بالحماية الكاملة لجميع الأعضاء في الناتو كقضية مهمة بالنسبة لتركيا.

وفي سياق العلاقات بين حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي، تأتي القضية المهمة الأخرى بالنسبة لتركيا، التي تتمثل في إقرار أن يتم التعاون بين الكيانين على أساس مكتسبات تعود إلى فترة أقدم.

إضافة لذلك، ودعما لوجهة نظر تركيا بأن الناتو هو المظلة الأمنية الوحيدة، تقرر أن يتم تنفيذ المشاريع المشتركة التي طورتها بعض الدول فيما بينها أو خارج نطاق الناتو، وفقًا لعملية التخطيط الدفاعي للناتو.

  • تركيا موضع تقدير

أعرب الناتو عن تقديره لأنقرة خلال القمة، حيث تمت الإشارة بوضوح إلى أن نفقات الدفاع التركية ارتفعت إلى 2 بالمئة من ناتجها المحلي الإجمالي.

وفي هذا السياق، جددت الجمهورية التركية خطة دعمها لتطوير قدرة الصناعات الدفاعية لحلف شمال الأطلسي، والتي تبنتها في قمة فيلنيوس، كما قدمت التزاما جديدا بالدعم.

  • اتفاقية مونترو

في إطار الصراع الأوكراني الروسي، كان تنفيذ تركيا لاتفاقية مونترو، واتفاقية شحن الحبوب عبر البحر الأسود، ومبادرات الوساطة بين الطرفين، على الأجندة العالمية مرارا وتكرار.

 

وتسمح معاهدة مونترو الموقعة عام 1936 بمرور السفن الحربية التابعة للدول غير المشاطئة للبحر الأسود من مضيقي الدردنيل والبوسفور، بشرط إشعار أنقرة بالمرور قبل 15 يوما، والبقاء في البحر الأسود لمدة لا تتجاوز 21 يوما.

وأشار البيان الختامي لقمة واشنطن بشكل مباشر إلى اتفاقية مونترو، كما قرر أعضاء الناتو أن المساهمات غير النقدية لأوكرانيا سوف يعترف الحلف بها.

وتقرر في القمة أيضا تقديم الدعم التدريب لأوكرانيا وإعداد حزمة مساعدات أمنية طويلة الأجل، وإنشاء مركز مشترك للتدريب والتعليم التحليلي بين الناتو وأوكرانيا، وتم الاتفاق على أن يقوم المركز المعني بتنسيق دعم أعضاء الحلف لأوكرانيا.

اقرأ أيضا: الخارجية التركية: إسرائيل تهدف للقضاء على الشعب الفلسطيني بالكامل

اقرأ أيضا:  الذكرى السنوية الـ 4 لإعادة آيا صوفيا مسجداً للعبادة


اكتشاف المزيد من مرحبا تركيا

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

محرر مرحبا تركيا

اترك رد

اكتشاف المزيد من مرحبا تركيا

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading